منتدى زراعى - سياسى - اجتماعى - رياضي - لجميع الزراعيين ببورسعيد وباقى زراعيين الجمهورية واخبار الزراعة فى بورسعيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العمليات الزراعية فى الأراضى الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng.mohamed shata



المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 27/02/2013

مُساهمةموضوع: العمليات الزراعية فى الأراضى الجديدة   الخميس مارس 07, 2013 8:20 pm

من أهم مشاكل الزراعة جنوب بورسعيد ، إهمال المزارعين تنفيذ العمليات الزراعية بصوره جيده قبل الزراعة
تعاني الأراضي الزراعية بجنوب بورسعيد و المروية بالغمر من عوامل تدهور تؤثر على قدرتها الإنتاجية وخاصة للمحاصيل الحقلية الاقتصادية مثل القمح والارز والذرة والقطن..
ومن اهم هذه العوامل تمليح التربة وصوديتها وذلك للأسباب التالية:-
1. الإسراف في مياه الري مما يؤدي الي ارتفاع مستوي الماء الارضى ومع حدوث عمليات النمو يزداد تركيز الاملاح علي سطح التربة مما يستلزم نظاماً جيداً للصرف.
2. الري بمياه ترعة السلام المخلوطه ذات التركيز العالي من الاملاح وخاصة فى المساحات عند نهاية الترع.
3. عدم تطهير المصارف الحقلية وسوء حالة المصارف العمومية.
4. سوء تسوية الارض التي تروي بالغمر.
5. حرث الأرض في حالة رطوبة زائدة او مداومة الحرث علي عمق ثابت مما يؤدي إلي تكون طبقة قليلة النفاذية مما لا يسمح بنفاذ الماء خلالها وتعفن وعدم انتشار جذور النبات.
وفيما يلي بعض التوصيات الضروريه فى عمليات الخدمة المؤثرة في القدرة الإنتاجية للأرض.
1. التسوية:-
إن عدم إجراء عمليات التسوية لسطح التربة يعتبر من العوامل الرئيسية لنقص قدرة الأرض الإنتاجية حيث يؤدى إلى تراكم الأملاح مما يؤثر على قلة المحصول... وتؤدي عدم تسوية سطح الارض الي الاسراف في مياه الري وما يتبعه من ارتفاع مستوي الماء الارضي وغسيل الاسمدة المعدنية الي ماء الصرف واختناق البادرات في الاماكن المنخفضة وجفاف البادرات او عدم الانبات اصلاً في الاماكن المرتفعة والتي لا تصلها مياه الري.
وعلي ذلك يجب الاهتمام بالتسوية الدقيقة بالليزر بالنسبة للاحواض الكبيرة أما بالنسبة للاحواض الصغيرة فتجري التسوية بواسطة القصابيات والزحافات مع مراعاه:-
 ان تجري التسوية كل 5 سنوات في الاراضي الطينية الثقيلة القوام وكل 8 سنوات في الاراضي الخفيفة القوام (الطميية – الطميية الطينية).
 تجري التسوية بعد الحرث العميق بالحفار والتنعيم.
ويؤدي ذلك الي زيادة في انتاجية المحصول وتوفير وصيانة ماكينات الري وتوفير في اضافة الاسمدة المعدنية.
2. الحرث بمحراث تحت التربة:-
الحرث عملية اساسية لتجهيز الأرض لنمو النبات وتحسين الخواص الطبيعية للتربة. وينقسم الي حرث سطحي او عميق باستخدام الحفار (الطبلية) أو المحراث القلاب. ويتم حرث تحت التربة بمحراث خاص بسلاح واحد او سلاحين ليصل الي عمق اكثر من نصف متر.
وعملية حرث تحت التربة لها اهميتها كاحدي عمليات تحسين الاراضي الطينية والطينية الثقيلة حيث يتم تكسير الطبقة المندمجة التي غالباً ما توجد في الطبقة تحت السطحية .. علاوه علي عمل شقوق في جميع الاتجاهات .. مع عمل تجويف تحت الأرض يساعد علي تصريف المياه الزائدة كما يؤدى إلى زيادة كفاءة استخدام الوحدة من مياه الري بزيادة عمق الحرث وتقليل الفترة بين الريات مع مراعاة العوامل التالية:-
 ان تكون المسافة بين كل جرتين (خطين) لا تزيد عن متر ونصف.
 ان تتم عملية الحرث عندما تكون رطوبة التربة في رطوبة الاستحراث.
 ان تتم عملية الحرث علي عمق لا يقل عن 50 سم من سطح التربة.
 ان يتم الحرث في خطوط (جرات) متعامدة علي المصارف الحقلية (الزواريق) سواء مكشوفة او مغطاة.
3. اضافة الجبس الزراعي:-
الجبس الزراعي عبارة عن ملح كبريتات الكالسيوم المتأدرت وهو قليل الذوبان في الماء ويستخدم لإصلاح الأرض الصودية لإحلال الكالسيوم محل الصوديوم الموجود على معقد الادمصاص.... ويستخدم ايضاً لتحسين الصفات الطبيعية للتربة للمحافظة عليها.
وطبقاً للمواصفات المسموح بها طبقاً للقرار الوزاري رقم 590 لسنة 1984 فيجب ان يحتوي الجبس الزراعي علي ( CaSO4- 2H2O) أكثر من 80% وتكون درجة التحبب للحبيبات اقل من 1 مم (أكثر من 50%)، الحبيبات أكثر من2 مم (أكثر من 90 %).
الأرض الصودية هي الأرض التي يزيد فيها نسبة الصوديوم المتبادل >15% من السعة التبادلية الكاتيونية ومن مظاهرها وجود البقع البنية على السطح نتيجة لتكون هيومات الصوديوم وفى مثل هذه الحالات يجب إضافة الجبس الزراعي.
وتقدر الكمية التي يجب إضافتها من الجبس الزراعي حسب التحليل الكيميائي للتربة بتقدير (الاحتياجات الجبسية) وتضاف دفعة واحدة أو علي دفعات مع التقليب الجيد مع سطح التربة بعد تسويتها مع مراعاة:-
 يتم نثر الجبس علي سطح الارض نثراً جيداً ولا يكوم علي الارض.
 يمكن خلط الجبس الزراعي مع الاسمدة العضوية ( البلدية) في الكومة الرئيسية أو عند الإضافة للحقل.
 يجب خلط الجبس الزراعي خلط جيداً مع التربة بالحرث العميق والمتعامد بالمحراث الحفار.
 يضاف الجبس الزراعي بعد إجراء التسوية الأولية حتي لا يتم كشطةمع التربة اثناء التسوية وبعد ذلك يخلط بالمحاريث قبل التسوية النهائية.
 يمكن تكرار اضافة الجبس كل خمس سنوات بعد اجراء تحاليل للتربة وحساب الاحتياجات الجبسية المناسبة لها.
وتتضح أهمية إضافة الجبس الزراعي للتربة في ما يلي:-
1. سهل الاستخدام ورخيص الثمن.
2. علاج قلوية الاراضي الطينية والطينية الثقيلة القوام.
3. زيادة نفاذية التربة وجودة تهويتها مما يؤدي الي سهولة اختراق جذور النباتات لها وزيادة قدرتها علي امتصاص العناصر الغذائية.
4. إنشاء المصارف:-
يسلتزم إنشاء شبكة من المصارف المغطاة أو الحقلية في حالة عدم وجودها ورفع كفاءتها من خلال عمليات التطهير والتعميق إذا ما كانت موجودة مما يزيد من سرعة التخلص من الأملاح الموجودة مع مياه الري مع مراعاة منسوب المصرف العمومي حتى لا يحدث تراكم للمياه في المصارف الفرعية.
إنشاء المصارف الحقلية.... تقسم الأرض إلي مصارف القطع والتي تصب في مصرف الحوشة والذي يكون موازياً لانحدار الارض والتي تصب بدورها في مصرف القسم ثم الي المصرف المجمع والذي يكون عمودياً علي انحدار الارض ويوصل بالمصرف العام.
إنشاء المصارف المغطاة.... وهي شبكة من المواسير البلاستك او الاسمنت توضع تحت الأرض عند العمق المناسب بحيث يمكن لمياه الري ان تنفذ من خلالها ثم تغطي بالتربة وتزرع الارض فوقها.
المصارف الفراغية وهي الممرات او قنوات تحت سطح التربة وتستخدم لانشائها جهاز يشبة محراث تحت التربة موصل بنهايتة جهاز اسطواني علي شكل قذيفة طولها 30 – 50 سم وقطرها 5 – 8 سم ويوصل بواسطة سلسلة بجزء اخره قطرة اكبر ليعمل علي توسيع الممرات وتنشأ علي عمق 60 – 90 سم وتستخدم في الاراضي الطينية الثقيلة ذات النفاذية البطيئة.
الصرف الراسي.... هو تجميع المياه الزائدة في بئر راسي تنزل فية المياه الي المياه الجوفية العميقة. وقد تركب علي البئر مضخة ترفع الماء.... ويستخدم هذا النوع في ظروف هيدرولوجية خاصة ( قطاع عميق للتربة 10 م ).
وفي حالات نادرة يلزم عمل نظام جوفي للاراضي الزراعية في الحالات التالية:-
 عدم وجود شبكة صرف مكشوفة او مغطي او تعذر وجود صرف عام بالمنطقة.
 وجود بقع تالفة وسط الزراعات لا تستجيب لطرق الصرف العادية بسبب تكوينات طبيعية ممتدة اسفل الطبقة السطحية لتعوق تصريف المياه الزائدة وغالباً تكون تلك البقع خالية من النباتات وكثيرة الحشائش.
ويتم ذلك بعمل حفرة بقطر 1 -2 متر وعمق 2م أو أكثر ثم تخلي من الردم وتملئ بالزلط كبير الحجم.
واهم مشاكل صرف الأراضي الزراعية:-
• ارتفاع منسوب مياه الصرف في غرف التفتيش مما يؤدي الي ظهور مشاكل تمليح التربة.
• ردم غرف التفتيش بالطين والقش ومخلفات المزرعة.
• عدم وجود أغطية لغرف التفتيش.
• عدم وجود هويات لنهاية الحقليات.
• سوء حالة المصارف العمومية المكشوفة حيث تنمو الحشائش الكثيفة ويكثر انتشار ورد النيل مما يسد المجاري المائية.. كما أن إلقاء الحيوانات الميتة ومخلفات المزرعة يؤدي إلي نفس السبب مما يقلل كفاءة شبكة الصرف.
• كما أن صرف مياه الصرف الصحي إلي المصارف الزراعية يؤدي إلي تلوثها مما له الأثر في تقليل إنتاجية المحاصيل المنزرعة كماً ونوعاً ولا سيما عند إعادة استخدامها في الري مره أخري.
وتتضح أهمية صيانة المصارف الزراعية فى تحسين قدرة الأرض الإنتاجية المحاصيل من خلال
• تحسين خواص التربة من خلال خفض منسوب الماء الارضى وحفظه ثابتاً مما يساعد على وجود ميزان مائى هوائى مناسب لانتشار البذور وتحسين بناء التربة مما يسهل عمليات الخدمة الزراعية.
• الوصول للبيئة المناسبة للبكتريا الهوائية النافعة والتي تثبت النتروجين الجوى مما يزيد من خصوبة التربة.
• الحد من الامراض الفطرية والبكتيرية التى تتعرض اليها النباتات.
• التخلص المستمر من املاح التربة بواسطة ماء الرى وتسربها الى الاعماق او مخارج المصارف بعيداً عن المجموع الجذرى.
• تحسين انتاجية المحاصيل المنزرعة من حيث الكمية والنوعية.
• ذو اهمية بالغة فى الحفاظ على الصحة العامة حيث غدق الأراضي ما هو إلى ماوى للميكروبات الممرضة وامراض الملاريا والبلهارسيا.
وعلي ذلك فالتوصيات التي يجب مراعاتها لصيانة وتطهير المصارف هي:-
1. ضرورة إجراء عمليات الصيانة الدورية لشبكات الصرف المغطي ( تسليك الحقليات – تسليك المجمعات – تطهير غرف التفتيش).
2. اجراء عمليات الترميم لشبكة الصرف المغطى:
‌أ. ترميم غرف التفتيش المكسورة والمثقوبة.
‌ب. تركيب الهوايات فى نهاية الحقليات.
‌ج. تركيب الوصلات العليا والمكسورة.
3. ضرورة تركيب اغطية لغرف التفتيش للمحافظة على الشبكة من الانسداد ورفع كفاءتها.
4. الاهتمام بتطهير المصارف الحقلية والعمومية المكشوفة من الحشائش وورود النيل لرفع كفاءة شبكة الصرف من خلال:-
- التحكم فى الرواسب والنفايات الموجودة فى قنوات الصرف المفتوحة.
- التحكم فى تلف الميول الجانبية باعطاء الميول المناسبة وتغطيه جوانب المجرى يدوياً وميكانيكياً.


مهندس محمد شطا
بورسعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wael_elawdy



المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 20/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: العمليات الزراعية فى الأراضى الجديدة   الأحد مارس 17, 2013 12:10 am

ألف ألف شكر يا باشمهندس على المجهود الرائع
وبرجاء خاص
المزيد عن تربة سهل الطينة ( التربه الملحية )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العمليات الزراعية فى الأراضى الجديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزراعيين ببورسعيد :: الفئة الأولى :: استصلاح الأراضى-
انتقل الى: